نصوص

نبض العروبة

ثلاثاء, 04/06/2021 - 01:53

هذه القصيدة كتبتها بمناسبة عودة علاقات الأخوة والصداقة والتعاون والتآزر بين دولتنا شنقيط العظيمة ودولتنا الأخت الشقيقة الصديقة والعزيزة علينا دولة قطر الكبيرة العظيمة وذلك طبعا من جهود السيد الرئيس القائد الأعلي المفدّي فخامة محمد ولد الشيخ الغزواني زسمو الأمير قئد الأركان تميم بن حمد آل ثاني وهي بعنوان : نبض العروبة".

 

"فخرُ العروبة..".. أول مؤازرة شعرية موريتانية لملك الأردن عبد الله

اثنين, 04/05/2021 - 03:36

شعر:

محمد الحافظ بن أحمدو (*)

 

 

 

شمس الضحى

اثنين, 03/22/2021 - 15:32

 

ها هيّ شنقيط تشُبُّ وتَكْبَرُ

بكراً تفتّحَ في رُباها العَنْبَرُ

قد قلّدت بقلائد من لؤلؤٍ

فاليوم في فستانها تَتَبَخْتَرُ

فكأنّها من حسنها شمس الضّحي

تسْبِي عيون النّاظرين وتَبْهَرُ

من بعدما جرحت وكُسِّرَ عظمها

 ها هيّ ذي تشفي وهاهي تُجبرُ

ها هوّ ذا الغزواني عالَجَ سقمها

وداعا أبانا.. ولد أبريد الليل / شعر: حسني ولد شاش

جمعة, 02/12/2021 - 21:39

مقطوعة كتبتها في وداع الزعيم الراحل محمد يحظيه ولد أبريد الليل رحمه الله:

 

وداعا أبانا.. 

سور الطين 

خميس, 12/31/2020 - 01:39

 

 

أتوسد جفن عصاي

وأمشي بها في طرقات الليل 

لعلي  ألقى بشار بن برد 

أو أهش بها على قلقي

الغربة ترحال العالم  من حولك 

وليس ان ترحل انت بعيدا 

عن شرفة وادي النمل

من يسقي روح الشاعر 

بقطرة معنى من ماء الغيم؟

من يحفر في الطين الأحمر 

صورة لوركا 

او المتنبي ؟

الفنانة جنة مصطفى

جمعة, 12/18/2020 - 00:37

غَوَايَةُ الرَّحِيل​​​​​​​ / شيخنا عمر

اثنين, 11/16/2020 - 22:00

 

 

نُقُوشِي عَلَى خَدَّيْ رَحِيلِكِ فِي المَسْرَى

حُروفُ مَتاهاتِ الأُفُولِ إذَا اسْتَشْرَى

وَشُرْفَةُ أحْلَامِي تَوَلُّهُ مُرْعَوٍ

تَقُدُّ قَمِيصَ الأمْسِ قُبْلَتُه اليُسْرَى

جِنَانُكِ -ذَاتَ الشّمْلِ- كانَتْ مَجَابَةً

يَتِيهُ بِهَا الغَاوُونَ فِي الشُّرْفَةِ الأَخْرَى

أدي آدب "عزوا عمود الشعر"

اثنين, 11/09/2020 - 03:35

 

(الذكرى الخامسة لرحيل شاعر العرب:

عبد الرزاق عبد الواحد )

عَـــزُّوا ..عَمُـودَ الشِّعْرِ.. هُدَّ بَيَانُه!

بَيْتُ القَصــــــيدِ.. تزَلْزًلَتْ أرْكانُه!

وبُحُـــــــورُه جَفَّتْ.. وجَفَّ الرَّافِدَا

نِ.. تَفَجَّعَتْ.. مِلْءَ النَّخِيلِ.. جِنَانُه!

وتَلَمَّسَتْ شَفَةُ العِــــرَاقِ.. لِسَــــانَه

صلوات القوافي / أدي آدب

خميس, 11/05/2020 - 21:18

 

 

 

لبَّـيْكَ.. داعِي الهُـدَى..لبَّيْكَ..هــــــا قَلَـمِي

تَكـــــادُ تُـورقُ.. فِــي أحْشـــائِهِ.. كَـلِــمِي

وَيَزْدَهِي الشِّعْرُ.. مِلْءَ الــرُّوحِ.. مُنْبَـجِسًا

بِالحُبِّ.. مِلْءَ دَمِي.. بِالسِّحْر.. مِلْءَ فَـمِي

صَلَّتْ عَلَيْكَ القَــوَافِي.. أنْتَ مَعْبــــــــدُهَا

الصفحات