إعلان

نصوص

السرديات النثرية ونقض أطروحة سوسيولوجيا الأدب

أحد, 08/15/2021 - 22:35

نواكشوط – "السدنة":

تعيد  "السدنة" نشر البحث الجديد الذي نشرته مجلة "الموكب الثقافي" تحت عنوان "السرديات التاريخية والرواية العربية... السرديات النثرية ونقض أطروحة سوسيولوجيا الأدب" للأستاذ د. مولاي محمد الأمين ولد مولاي إبراهيم
ولقراءة البحث اضغط هنا

رسالة إلى الخنساء

أحد, 08/15/2021 - 14:23
الشاعر جعفر المختار كباد

تلبسني    حزن     وآلمني    فجرا 
و أوسعني  طيا وأوسعني     نشرا

تٌماضِرُ  كم   بالعين  من  ألم  القذى
وقد خُسِفَ النسران والبدرُ والشِّعرى

لئن  أغرقت  عيناكِ  صخرا  بدمعها  
حروفي دموع  تهدم الصُّلب والصخرا

تماضر    مهما    باعد    الدهر   بيننا
فهذي   يد    الأحزان  تجمعنا  قسرا

"تنَّاصًا مع الحَمامةِ..!"/ محمد المامون محمد

خميس, 08/12/2021 - 01:22

كُتبَ النصُّ لمُسابقةِ "شاعرِ الرسول" التلفزيونيةِ، رمضانَ المُنصرم.

 

 

حَمامة ً شَاقها رحبُ المَدى..

آتِي إلَى رِحابكَ، يا رحبَ المَداءاتِ!

مُهاجِرًا..

عن غُصونٍ لا اخضِرار بهَا

وقاصـِدًا شجَـرًا غـضَّ النُبوءاتِ...

هُناك في "ثور"

حيثُ اللحظةُ انهمَرتْ

كل عام وأنا بخير / سميا صالح‏

اثنين, 07/19/2021 - 22:35

 

على شفة الزمان أتيت شعرا

                            وفي قلب المكان نضحت عطرا

وكان البحر يحتفل اشتياقاً

                            ويرمي موجه للرمل سطرا

نظرتُ لوجه أمي كان أحلى

                            وكنت بعينها للحسن بدرا

وحارت باسمي الكلمات قالوا

رُوح النبوءات​​​​​​​..... شعر: أدي آدب

خميس, 07/08/2021 - 23:15

 

فِي هَدْأةٍ.. منْ وُجُــــــومِ الكوْن.. فـــي الغَسَقِ

وُلِدْتَ.. يـــا سُـــــــورَةً.. للنَّــــــــاسِ.. كَالفَلَقِ

تنفَّسَتْ.. مَكَّـةٌ.. فِــــي فجْــــرِهــــــــــا.. عَبَقا

فأنْعَــشَ الكــــوْنَ.. رَوْحُ الله.. فـــــــــي العَبَقِ

في آخِرِ النَّفَقِ.. المَسْــــــــــدُودِ.. لُحْتَ.. سَنًّى

الشاعر الكبير ناجي محمد الإمام يعبر عن موقفه شعرا

ثلاثاء, 07/06/2021 - 23:48

برقية الشعر

 

 

أمنتخبَ البلاد بلا عناد

                       ومأمول العدالة والرشاد

عيون الخائفين إليك ترنو

                        فأمِّنْها، وقيتَ، من الأعادي

عويل الحانيات على الضحايا

الشاعر الكبير محمد الحافظ ولد أحمدُّ ينشد.. "لقاء اليوم مع المتنبي"

خميس, 06/03/2021 - 15:49

 

قد اشتكى المتنبي ظلْم أمتِهِ

                         إذْ أسلمَـتْـهُ إلى أشجانِ غُمَّتِهِ

وما من الغَــبْــنِ عانى وهْوَ منهمرٌ

                         كواكِفِ الغيثِ منهلٌّ بجمـتِـهِ

قد ضيَّع اللوذعيَّ الفذَّ معشرُهُ

                         وكرَّموا بعْد ألـفٍ عظْمَ رِمَّــتِــهِ

الصفحات